يلا نشوف اخر الاخبار

الاثنين، 3 ديسمبر، 2012

رجل السراب

لم يبخل عليها بشيئ
سوى عد الأنفاس
لم يحرمها من شيئ
الا من حياتها
كان دائما يخفيها عن اعين البشر
كأنها قطعه الماس او شيئ من هذا القبيل
 كان يقيد كل تحركاتها
كل القيود كانت غير مرائيه


كانت لاترا الا من خلال عينيه
ولا تتحرك الاعلي خطوط يديه

 ولكن اصابها الملل
وارادت ان تتحرر من هذا السحر
لعلها ترا الدنيا بعينيها هي

فكت ذلك القيد الحريري عن معصميها
ازالة ذلك الوشاح الوردي من فوق اعينها
تركت تلك الوسائد المخماليه التي كانت تتكأ عليها
ولانها ارادت بعضا من الحريه خارج سجون هذا القصر
بحثت عن مفاتيح ذلك الباب من قبل ان ياتي رجل السراب

ازالت جدران الصمت وذهبت
 اخذت الاضواء تخطف بصرها
والامطار تغسل شعرها
فرحت كثيرا بعين براسها
ترا بيها ماكان يخفيه عنها
استمتعت بدنيا جديده
ثم تلاشت هذه الدنيا مع حبات المطر


فالتقت بذئاب ووحوش وقعت بين الحفر والبرك
تلوثت بنفايات لا تنظف ابدا
ركضت كثيرا وتعبت كثيرا

ثم فاجئه غيرت اتجاهها
وذهبت الي هذا القصر
ودخلت خلسه
واخذت ذلك القيد ولفته حول معصميها
وهذا الوشاح واغلقت به عينها
واخذت تتكأ علي تلك الوسائد وتحتضنها
اخذت تدعي ربها بان يسامحها رجل السراب
واخذت تخفي دموعها خلف الوشاح الوردي
دخل عليها مبتسم كعادته
شاهد الدموع تنساب من خلف الوشاح
اراد ان يزيله عنها  وهو يسأله
ما بالك
قالت احبك كثيرا
فقال لها احبك اكثر

انتهي
تخاريف
وحي الخاطر