يلا نشوف اخر الاخبار

الأربعاء، 23 فبراير، 2011

فن الاعتذار (فائده لي ولك)

كان لقاءً قصيراً

ولكنه حمل معه جرحا مؤلما .. وخطأً فادحا

وكلمة اعتذار لم تُهديها الشفاه .

ألهذه الدرجة يكون الغرور والتعالي ؟

جميلٌ منا أن نشعر بفداحة أخطائنا بحق الآخرين

ولكن الأجمل أن يترجَم هذا الشعور لواقعٍ ملموس

اعترافٌ بالخطأ ومن ثم اعتذار

من منا حقا يتقن هذا الفن ؟؟؟







الاعتذار الصادق المعبّر فعلا عن الإحساس الحقيقي

بالخطأ والندم عليه

الاعتذار الذي هو جواز المرور لمشاعر أفضل بين القلوب المتحابة .

** إن أثمن مافي الحياة هو القدرة على ملامسة قلوب من نحب

ولكن يبقى الأسوأ هو جرح هذه القلوب دونما **




|؛¤ّ,¸¸,ّ¤؛|اعتــــــــذار |؛¤ّ,¸¸,ّ¤؛|





من علّمنا أن الاعتذار ضعفٌ وإهانةٌ ومنقصة ؟؟

من علّمنا أن نقتل بداخلنا هذه الصفة النبيلة ؟؟

من علّمنا أن في الاعتذار جرحٌ للكرامة والكبرياء ؟؟

حقا الاعتذار من أنبل الصفات الانسانية .

هو دليل نقاء القلب وصفاء النفس .

وحلاوة الروح .

وليتنا نكن متسامحين مع أنفسنا ابتداءً

ومع الآخرين انتهاءً .

عندها لن نجد في عالمنا هذا ذرةٌ من خلاف



** فاصلة **



قد أخطئ أنا أو تخطئ أنت

وقد نتقاسم الأخطاء

ولكن خيرنا من يبدأ بالسلام





وختاما


من أكرمك .. فأكرمه

ومن استخفّ بك .. فأكرم نفسك عنه


تحياتي ..

ليست هناك تعليقات: